للشاه رضا مكانة مقدسة في قلوب سکان المدينة ، حيث كانت حياته مليئة بالتفاني والعطاء والتضحية، وتنقل الروايات أنه استشهد مقتولا واحتز رأسه بمكان قريب جدا من القبر الشريف.
دفن إلى جوار الشاه رضا شخصيات تاريخية وعلماء، لذا حظي المزار باهتمام كبير، ويزدحم المزار بالزوار خاصة في عيد النوروز الذي يرغب فيه أهل المدينة أن يكونو إلى جانب الشاه رضا ليبدأوا عامهم الجديد بالخير والبركة.
يقع المزار على مساحة واسعة ویعود بناء الضريح إلى العصر الصفوي وتم تحديثه حتى وصل لشكله الحالي اليوم كما تم تسجيل هذا العمل كواحد من الأعمال التراثية الإيرانية .

مشاركة المحتوى:h

تعليقات (0)

المحتوى المشترك

;