نظري: حركة الإمام الخميني عززت رفض الاستكبار بأفغانستان

 نظري: حركة الإمام الخميني عززت رفض الاستكبار بأفغانستان

أكد “عبد اللطيف نظري” نائب وزير الاقتصاد بحكومة تصريف الأعمال الأفغانية اليوم، دور الثورة الإسلامية في إيران بتعزيز “الروح الرافضة للاستكبار” في العالم الإسلامي، مشيرا إلى حدوث تطورات كبيرة في أفغانستان كنتيجة لذلك.

و وصف “نظري” الثورة الإسلامية التي قادها الإمام الخميني قبل أربع عقود بالمستقلة سياسيا، اجتماعيا و اقتصاديا، حيث رأى في ذلك سببا في صمودها بوجه العقوبات منذ بدايتها حتى اليوم.

كما تطرق “نظري” إلى موقف الدول الغربية حيال الثورة الإسلامية و المنطقة، قائلا أنها لا تريد للدول الإسلامية الاستقلال أو التطور بأي حال، و استمر بحديثه معرضا بالسياسة الغربية ضد بلاده فأضاف:” نشهد حاليا سياسة الاستكبار هذه في أفغانستان أيضا، فبعد هزيمة الناتو و أمريكا و خروج القوات الأجنبية ثم قدوم حكومة جديدة فُرضت عليها العقوبات و تم تجميد الأموال الأفغانية”.

و اختتم “نظري” كلامه:” لم تبق نظرية مجابهة الاستكبار و الاستعمار في جغرافيا إيران عقب انتصار الثورة الإسلامية فيها بل تسرت إلى باقي أقاليم العالم الإسلامي، و هو ما تسبب في غضب الدول المستعمرة”.

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  • ما هي نظرة الجمهورية الاسلامية الايرانية الجزائر أمام المؤامرة الاقليمية و الدولية التي تواجهها ؟

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *