من واقع الموساد.. “دموع العدو” تنساب من الكتب الإيرانية

 من واقع الموساد.. “دموع العدو” تنساب من الكتب الإيرانية

باتت الحروب الساخنة جزءا من الماضي، حيث أشهرت حكومات العالم القلم بدل البنادق، و الحبر عوض الرصاص، في حرب باردة لف صقيعها سابقته الساخنة ليطفئها، رغم خروج لهيبها بين الفينة و الأخرى.
و تشمل الحرب الناعمة المسيطرة على الدنيا إيران في عدائها مع الكيان الصهيوني الغاصب، حيث يوجه إعلام الجمهورية الإسلامية في إيران رماحه دوما نحو الكيان الذي لم تعترف به يوما، سواء كان ذلك بالهجمات السيبرانية، السينما أو حتى الكتب التي منحت الشباب الإيراني الطبعة الثانية من ترجمة الرواية العربية “دموع في عيون وقحة”.

و تنضوي “الدموع” تحت مجموعة روايات “بيت العنكبوت” للكاتب المصري “صالح مرسي”، حيث تحتوي مجموعته هذه على قصص و أحداث حقيقة من واقع الموساد، ما أحبه الإيرانيون الذين يقرؤون كتبه مترجمة الآن بعد طبعها من قبل دار الشهيد كاظمي الإيرانية للنشر، و التي حولت اسم رواية “مرسي” إلى “دموع العدو”.

تروي “دموع العدو” حياة شاب مصري اضطر لهجر بلده، ليتحول إلى عميل مزدوج بعد اتصاله بالموساد، فلصالح من كان يعمل؟ هذا ما تجده في الكتاب.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *