من شعب إيران إلى شهداء بيشاور.. سلاما!!

 من شعب إيران إلى شهداء بيشاور.. سلاما!!

غطى السواد مدينة بيشاور الباكستانية، و اكتساها الحزن بعد التفجير الإرهابي الذي استهدف “إمامية” أكبر مساجدها يوم الجمعة، حيث سقط 56 شهيدا على الأقل، فيما بلغ عدد الجرحى المائتين، كما تبنى الهجوم الدموي فرع محلي للتنظيم المعروف باسم داعش، و المعروف بحملاته الانتحارية على المساجد في كل من سوريا و العراق، إضافة إلى شرق السعودية و الكويت.

لم تمر الحادثة و التي تعتبر الأكثر شناعة في باكستان منذ 2018 مرور الكرام، إذ سرعانما توجه الأهالي السنة و المسؤولين الباكستانيين إلى المدينة لتقديم يد المساعدة و واجب العزاء لأسر الشهداء، حيث انضم لهم اليوم رئيس المركز الثقافي الإيراني “مهران اسكندريان” مبلغا العوائل معاضدة الشعب الإيراني لهم، كما أوصل رسالة آية الله “محمد مهدي إيماني پور”.

و استنكر “اسكندريان” خلال لقائه أسر الشهداء تكفير الطوائف المسلمة، داعيا للحذر و البصيرة، حيث أكد أن الشعب الإيراني “سقى بدمائه شجرة الإسلام”، مؤكدا أن ذلك سيزيدها قوة في مواجهة الإرهاب و التكفير.

و اختتم “اسكندريان” حديثه بوقوف شعب إيران و حكومتها إلى جانب الشعب الباكستاني “خلال هذه الأوقات العصيبة”، معلنا أن الإيرانيين يرون أنفسهم “شركاء بفاجعة و غم شهادة المصليين المظلومين”.

و تشهد المدن الباكستانية المختلفة مظاهرات حاشدة اليوم استهجانا للجريمة التي نفذتها داعش بمسجد “إمامية” في مدينة بيشاور يوم الجمعة الفائت.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *