مقترحات و تفاصيل جديدة حول الاتفاق النووي

 مقترحات و تفاصيل جديدة حول الاتفاق النووي

خلال اختتام المؤتمر الوطني لإيران و جيرانها اليوم، أكد وزير الخارجية الإيرانية “حسين أمير عبداللهيان” سياسة إيران الجديدة في استشارة جيرانها حول المفاوضات النووية.

حيث أجاب على سؤال حول تأخره عن المؤتمر بحضوره في اجتماع مهم للمفاوضات النووية، إذ شدد على مسير إيران الجديد في استشارة الدول الجارة حول عملية إلغاء العقوبات المفروضة عليها و في محادثات فيينا أيضا كونها “من الأولويات.. و كي لا يشعر الجيران بابتعادنا عنهم”.

لكنه وكد على عدم إدخال أي طرف جديد إلى الاتفاق النووي، خاصة ” و أن عدد المشاركين الخمسة كبير و أكثر من كاف و لا نرحب بإضافة أي أعضاء جدد إلى الاتفاق”.

 

و قال “عبداللهيان” خلال المؤتمر أن أولوية الحكومة الإيرانية الثالثة عشرة هي جيرانها و “إقامة العلاقات معهم و التي تحمل مفاهيم جغرافية، حقوقية، اقتصادية و ثقافية” مشيرا إلى ضرورة مواجهة التدخل الأجنبي في المنطقة بالتركيز عليها.

 

كما ألمح وزير الخارجية إلى العرض الأمريكي بدخوله دائرة المفاوضات المباشرة مع إيران، و هو ما يشترط فيها الإيرانيون “إثبات أمريكا لنواياها الحسنة و تنفيذها لما توقع عليه”.

 

و حول الإشاعات و التعليقات المنتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي حول زيارة الرئيس الإيراني ” السيد إبراهيم رئيسي” إلى موسكو الأسبوع الماضي، نفى “عبداللهيان” تغيير الحكومة الإيرانية لشعارها “لا شرقية و لا غربية، جمهورية إسلامية”، جازما باستقلال إيران السياسي عن غيرها.

 

و تأتي تصريحات “عبداللهيان” وسط استمرار المفاوضات الإيرانية الأوروبية و المتمحورة حول رفع العقوبات عنها.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *