مستشار قائد الحرس الثوري: الأعداء يسعون إلى زعزعة الاستقرار في البلاد

 مستشار قائد الحرس الثوري: الأعداء يسعون إلى زعزعة الاستقرار في البلاد

متابعات/ايران بالعربية

اكد مستشار القائد العام لحرس الثورة الاسلامية حجة الاسلام حسين طائب ان الاعداء يسعون لخلق حالة من عدم الاستقرار داخل البلاد.

وقال حجة الإسلام طائب، في تصريح له الاربعاء في مدينة كرمانشاه غرب ايران: ان العدو كان يخشى من قوة الجمهورية الاسلامية الايرانية الاقليمية في العقدين الثاني والثالث للثورة الإسلامية ، وفي العقد الخامس من الثورة ، يرى الأعداء أن إيران أصبحت لاعبا عالميا لذا فإنهم يسعون إلى خلق حالة من عدم الاستقرار داخل البلاد.

واضاف: تستند الثورة الإسلامية وهويتها على ركيزتي الشعب والقيادة ، واليوم يسعى العدو إلى خلق فجوة بين القيادة والشعب ، لكن الشعب خلق ملاحم لا تُنسى دعماً للثورة الإسلامية في احباط الفتن التي مرت على البلاد.

وأشار الرئيس السابق لجهاز استخبارات الحرس الثوري إلى أنه وفقًا لوثائق الأمن القومي الأمريكية التي تم نشرها مؤخرًا ، فإن هذا البلد لديه وقت محدود للتعامل مع التحديات التي تواجهه ، وقال: وفقًا لهذه الوثائق ، فإن الصين وروسيا و إيران هي أكبر التحديات ، وقد أثيرت خطط أمريكا للسنوات العشر القادمة لأنهم يعتقدون أنه بالإضافة إلى الصين وروسيا ، فإن دولًا مثل إيران التي طبقت نموذجًا جديدًا للحكم على أساس الإسلام في العالم ، تعتبر تحديًا كبيرًا لهم وعليهم مواجهتها.

وذكر أن روسيا علمت بمخططات أمريكا وإسرائيل وهاجمت أوكرانيا في وقت سابق حتى لا تقع فريسة لخططهم الشريرة ، وقال: اليوم العدو يعتقد أن سيادة ايران الموحدة لا ينبغي أن يكون لها مجتمع موحد، لذا سعوا منذ 3 اشهر لزعزعة الاستقرار في إيران حتى يتمكنوا من العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) قبل الانتخابات واستخدامها كورقة في الانتخابات ، وحتى الآن أرسلوا لنا سرًا رسائل للعودة إلى الاتفاق.

وقال حجة الإسلام طائب، في الاشارة إلى أن الثورة الإسلامية تتحرك وقوتها تزداد يوما بعد يوم في المنطقة والعالم: اليوم ، البنية التحتية للمياه والغذاء والمواصلات والبنى التحتية الأخرى في البلاد متنامية والعدو ينوي خلق ازدواجية في المجتمع والتشكيك بخدمات الثورة الاسلامية.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *