متحدث الخارجية: سياسة الجوار الإيرانية لا تعتمد على الإتفاق النووي أو إذن من أميركا

 متحدث الخارجية: سياسة الجوار الإيرانية لا تعتمد على الإتفاق النووي أو إذن من أميركا

متابعات/إيران بالعربية

أكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ناصر كنعاني، ان “سياسة الجوار الإيرانية لا تعتمد على الإتفاق النووي أو إذن من الولايات المتحدة”، مشيرا من جهة الى الإزدواجية الكاذبة التي تتسم بها خطة العمل الشاملة المشتركة ومن جهة أخرى الى علاقات إيران الطيبة مع جيرانها.

جاء ذلك في تغريدة له اليوم (الجمعة)، عبر حسابه الخاص على تويتر، حيث كتب: الإزدواجية المخادعة التي يتسم بها الإتفاق النووي (والذي مازالت إيران عضوا فيه على العكس من الولايات المتحدة) من جهة، والعلاقات الجيدة بين إيران وجيرانها بمن فيهم روسيا من الجهة الأخرى، تكشف النقاب عن هذه الحقيقة أن عدم اتخاذ القرار من جانب أميركا الناكثة للعهود يشكل “العقبة الأهم” أمام التوصل الى إتفاق.

وجدد التأكيد على أن “سياسة الجوار الإيرانية لا تعتمد على الإتفاق النووي أو إذن من أميركا”.

وتجدر الإشارة الى أن طهران استضافت الرئيسين الروسي بوتين، والتركي أردوغان يوم الثلاثاء بهدف مناقشة عقد قمة أستانا، حيث أبرمت اتفاقيات جيدة للتعاون الاقتصادي خلال الزيارة.

 

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *