ماذا خلف كواليس توقف مفاوضات فيينا؟

 ماذا خلف كواليس توقف مفاوضات فيينا؟

رغم تصريحات كبار فرق المفاوضين بفيينا بإعداد النسخة الأخيرة من الاتفاق النووي، و على الرغم من إعلان “جوزيف بوريل” اليوم وضع أوراق الاتفاق النهائي جاهزة على طاولة المحادثات، تتوقف مهام المفاوضين فجأة بالعاصمة النمساوية، تاركة علامة استفهام أجابت عليها صحيفة “مدل ايست آي” البريطانية بادعاءات جديدة.

إذ زعمت الصحيفة في نشرتها اليوم، أن توقف المفاوضات جاء إثر تدخل أمريكي جديد، حيث أوقفت حكومة الولايات المتحدة ناقلتي نفط إيرانيتين رغم تحذيرات الطرف الإيراني بعدم المساس بسفنه النفطية.

و قالت الصحيفة أن الفريق الإيراني بفيينا أنذر الحكومة الأمريكية “بطريقة غير مباشرة” بعدم التعرض لناقلتي النفط حينما كان يخوض مفاوضات لإسقاط كافة العقوبات عن بلاده، و التي “كانت على وشك التوصل إلى نتيجة” حسب محللين.

و بينما تدعي أمريكا عزمها الجاد على إصلاح خطئها بالانسحاب من الاتفاق عام 2015، يأتي احتجاز الناقلتين “كعوامل خارجة عن الاتفاق” موقفاً إيران من بلوغ اتفاق أفضل من نظيره السابق، بحسب كلام الصحيفة.

و تشهد مفاوضات إلغاء العقوبات مطالبات أمريكية جديدة مختلفة عن سابقتها، ترى فيها الحكومة الإيرانية ” أمورا غير قابلة للتبرير”، كما كشف وزير خارجيتها “أمير عبداللهيان” طلبات للتفاوض على شخصيات إيرانية مرموقة وسط المجتمع، مجيبا على دعوة حكومة الولايات المتحدة الأمريكة للتفاوض عليهم بالرفض القاطع.

يذكر إعلان الممثل السامي للاتحاد الأوروبي بالشؤون السياسية “جوزيف بوريل” اليوم أخذ المفاوضات بفيينا وقتا مستقطعا، وسط تأكيد روسي صيني على استئنافها خلال أيام قليلة.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *