قبلان: من شأن العرض الإيراني الصيني إنقاذ لبنان

 قبلان: من شأن العرض الإيراني الصيني إنقاذ لبنان

في بيان أصدره عصر اليوم في لبنان، أكد المفتي الجعفري الممتاز الشيخ “أحمد قبلان” مسؤولية الحكومة اللبنانية إزاء الأوضاع الاقتصادية و المعيشية المتدهورة في بلاده، مشيرا إلى تهرب المسؤولين من “التزاماتهم الحكومية” بأعذار منها “إفلاس الدولة و المصرف المركزي” رغم امتلاك الحكومة من الأصول و “الخيرات” ما يمكنها من النهوض “بقوة” على قدميها.

و أرجع المفتي “قبلان” في بيانه السبب بالأزمة اللبنانية إلى اتخاذ الحكومة “قرارا سياسيا” يصر على البقاء في الحاضنة الأمريكية، و التي فرضت عقوبات على الاقتصاد اللبناني بموجب قانون قيصر قبل عامين، إضافة إلى منعها بيروت استخراج النفط و الغاز، وفق النائب في البرلمان اللبناني “حسين الحاج حسن”.

على النقيض من واشنطن، اشتركت إيران و الصين بعرض “من شأنه إنقاذ لبنان” حسب بيان “قبلان”، حيث شهدت العاصمة اللبنانية زيارة وزير الخارجية الإيراني “أمير عبداللهيان” في  24 و25 آذار/مارس الماضي، إذ اقترح تشييد معامل للطاقة التي تعاني المدن اللبنانية من أزمة انقطاعها مع إعادة بناء مرفأ بيروت المدمر جراء انفجار أغسطس عام 2020، كما تلقت بيروت عرضا من مسؤولين صينيين بالاستثمار في البنى التحتية، الكهرباء، الطاقة و معالجة النفايات على مر السنوات الماضية.

و كان العرضان لاقيا اعتراضا من بعض مسؤولي الأحزاب اللبنانية حسب الصحف اللبنانية، و ذلك خشية التعرض للمزيد من العقوبات من الجانب الأوروبي و الأمريكي، رغم بدأ الأخير التنقيب عن الغاز في حقل “كريش” الذي ينازع الكيان الصهيوني بيروت عليه، و ذلك بترخيص من وزارة الطاقة في حكومة العدو.

يذكر انتقاد حزب الله لصمت الحكومة إزاء التعديات الصهيونية على حقوله للغاز، و يأتي تصريح المفتي “قبلان” اليوم مؤكدا مطالبات الحزب و التيارات اللبنانية بخروج الحكومة من السيطرة الأمريكية و التوجه نحو أياد المساعدة الصديقة.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *