قالیباف: مجلس الشوری الإسلامي مستعد للتعامل بحزم مع البرلمان الأوروبي

 قالیباف: مجلس الشوری الإسلامي مستعد للتعامل بحزم مع البرلمان الأوروبي

متابعات/ايران بالعربية

قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي “محمد باقر قاليباف” : إذا أراد البرلمان الأوروبي إغلاق نافذة العقلانية والسير في اتجاه الدفاع عن الإرهاب وإلحاق الضرر بالحرس الثوري الإسلامي، فإن مجلس الشوری الإسلامي مستعد للتعامل بحزم مع أي من إجراءاته.

وزار قاليباف صباح اليوم السبت مقر قيادة حرس الثورة الاسلامية والتقى القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي للتاكيد على الدعم والتضامن مع هذه المؤسسة الشعبية والثورية، وذلك في اعقاب بيان البرلمان الاوروبي ضد الحرس الثوري.
وقد اجرى قاليباف في مقر قيادة حرس الثورة الاسلامية محادثات مع اللواء سلامي.
وقال رئيس مجلس الشورى الاسلامي خلال  اللقاء إن الأعداء ليس لديهم معرفة دقيقة عن الشعب والحرس الثوري، فهم يظنون أن الحرس الثوري هو قوة عسكرية بحتة ، ولا يعلمون أن الحرس الثوري والباسيج جزء  من اللشعب الايراني موضحا  عدة ملايين من شعبنا هم أعضاء في قوات التعبئة (الباسيج) والحرس الثوري ، وهما قوتان تجسدان الإرادة الوطنية للشعب الايراني في مجال الدفاع وضمان الأمن و إزالة الحرمان.

وأضاف: الشهيد سليماني  یعتبر اليوم الشخصية الأكثر شعبية بين ابناء الشعب الايراني وهو كان عضوا في الحرس الثوري الإسلامي، وهذا الخطأ التحليلي من قبل الأوروبيين فيما يتعلق بالحرس الثوري الإسلامي يجب تصحيحه.
وأكد: على البرلمان الأوروبي أن يعلم أن الاقتراح الذي قدمه لا يمكن أن يغير الحقائق وتابع: تنظیم  داعش الإرهابي كان مدعوم ومزود من قبل الجبهة الغربية والنظام الإستکباري، ومن حارب الإرهاب وأنهى وجود داعش في المنطقة هو الحرس الثوري الإسلامي ولا يمكن لأوروبا أن تقلب هذه الحقيقة رأساً على عقب، لأن كل المنظمات الدولية والأشخاص العادلين يعترفون بها.

وأكد: اليوم يدعم الأوروبيون الإرهاب کما یدعم البرلمان الأوروبي زمرة  المنافقين الذين اغتالوا أكثر من 17 ألف شخص من أبناء إيران الأعزاء ، من النساء والأطفال إلى الكبار والصغار.
وقال: إذا اتخذت أروبا هذا الإجراء، بالتأكيد ستکون ضمن الإرهابيين ونتصرف معها في المنطقة على هذا الاساس.

وأکد:  ليعلموا أننا نتمتع اليوم قوة الردع حيث لا تشكل التهديدات المحتملة أو التهديدات الفعلية أي تهديد لنا وكما يعلمون، سنرد عليهم وإذا فعلوا شيئًا ما، فسيواجهون رد فعل قويًا.
وقال: إذا أراد البرلمان الأوروبي إغلاق نافذة العقلانية والسير في اتجاه الدفاع عن الإرهاب وإلحاق الضرر بالحرس الثوري الإسلامي، فإن مجلس الشوری الإسلامي مستعد للتعامل بحزم مع أي من إجراءاته.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *