سفير فنزويلا بطهران: الثورة الإسلامية في إيران تركت تأثيرها العميق في العالم كله

 سفير فنزويلا بطهران: الثورة الإسلامية في إيران تركت تأثيرها العميق في العالم كله

اكد سفير جمهورية فنزويلا لدى طهران آلكالا كوردونز بان الثورة البوليفارية في فنزويلا تاثرت بالثورة الاسلامية في ايران وقال ان الثورة الاسلامية كونها ثورة نابعة من الشعب فقد تركت تاثيرها العميق ليس فقط على فنزويلا بل ايضا على سائر دول اميركا اللاتينية والعالم كله.

واشار السفير کوردونز في حوار خاص اجرته معه وكالة “ارنا” الى اهمية مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية على مستوى المنطقة والعالم وقال: بما ان الثورة الاسلامية نابعة من الشعب فقد تركت تاثيرها العميق ليس فقط على فنزويلا بل ايضا على سائر دول اميركا اللاتينية والعالم كله.

*الثورة البوليفارية تاثرت بالثورة الاسلامية

واكد بان الثورة البوليفارية في فنزويلا تاثرت بالثورة الاسلامية في ايران وقال: ان القائد تشافيز قام خلال فترة رئاسته بتفعيل العلاقات الدبلوماسية الودية مع ايران واليوم ايضا يتم تعزيز هذه العلاقات.

واضاف: نحن في اميركا الجنوبية نولي فائق الاحترام للثورة الاسلامية والشعب والقيادة الايرانية والانموذج الكبير الذي وضعوه امامنا.

واوضح بان الثورات المختلفة التي شهدتها اميركا اللاتينية مبنية كلها على مقاومة ومناهضة الامبريالية الاميركية وسياساتها وعقائدها السلطوية مثل عقيدة “مونرو” او “المصير المحتوم” واضاف: ان الثورة الاسلامية وكذلك الثورة الكوبية والثورة البوليفارية في فنزويلا تعارض هذه السياسات.

واعتبر ان الثورتين الاسلامية والبوليفارية تحظيان بميزة خاصة جدا ومشتركة وهي مقارعة الامبريالية والحكومات السلطوية مثل اميركا و”اسرائيل”، لافتا الى النقاط المشتركة الاخرى ومنها الاستفتاء لاستشارة الشعب حول الدستور والحضور الشعبي في مجال اتخاذ القرار للثورة.

*وحدة الدول المستقلة هي الطريق لمواجهة الحظر الاميركي

وحول السبل التي يمكن للدول المستقلة الالتفاف على نظام الحظر الاميركي، اشار الى التغييرات التي اتخذتها فنزويلا في قوانينها بهذا الصدد واضاف: ان احد الاجراءات الاخرى التي يمكنها ان تساعد في مواجهة الولايات المتحدة وحلفائها هو ان نتحد معا ونشترك في الخبرات والمعلومات ونعزز العلاقات ونعمل على ايجاد كتلة بين الدول التي تفرض اميركا وحلفاؤها الحظر عليها.

واكد السفير الفنزويلي: انه ينبغي علينا الوحدة امام الامبريالية الاميركية من النواحي المالية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وكذلك بواسطة الفن والرياضة والعلم والتكنولوجيا.

واضاف: انه في حال تشكيل مثل هذه الكتلة فانه بامكان ايران وفنزويلا وروسيا والصين وغيرها دعم احداها الاخرى في مواجهة العدو المشترك –البيت الابيض- وفي هذا المجال فان دور الشعوب المهم والمتقدم يحظى بالكثير من الاهمية.

واكد بان ارسال سفن الوقود والمواد الغذائية وسائر السلع من قبل ايران الى فنزويلا والذي جاء في ظروف متازمة، بعث على الكثير من السرور لدى شعب بلاده.

دور ايران في احياء الصناعة النفطية الفنزويلية

واكد بان ايران ادت دورا اساسيا في احياء الصناعة النفطية الفنزويلية و”نامل بان تواصل ذلك وهذا هو مفهوم التضامن بين الثوريين” لافتا الى دعم ايران لسلسلة متاجر “مغاسيس” والصيدليات التي تم تدشينها في بلاده كامر يصب في سياق مصالح البلدين وقال: ان البلدين وقعا في مجال توفير الادوية والمعدات الطبية اتفاقية وتوصلا الان الى استراتيجية مالية لتسهيل المعاملات.

واشار كوردونز الى وجود سوق كبيرة في اميركا اللاتينية للمنتوجات الايرانية وقال: ان فنزويلا يمكنها ان تكون مركز توزيع انواع المنتوجات الايرانية في اميركا الجنوبية والكاريبي واميركا الوسطى.

وحول صادرات بلاده الى ايران قال ان فنزويلا يمكنها تصدير مختلف انواع الفواكه والدواجن وغير ذلك الى ايران.

وبشان موعد انعقاد الاجتماع القادم للجنة المشتركة بين البلدين قال: ان الدورة التاسعة ستعقد في طهران بعد تعيين موعدها ومن المرجح كثيرا ان تعقد قبل نهاية العام الايراني الجاري (ينتهي في 20 اذار/مارس).

*تاثير زيارة الحاج قاسم المهمة في العلاقات الثنائية

وحول زيارة الشهيد القائد سليماني الى فنزيلا قال: ان هذه الزيارة كانت مهمة جدا للحكومة البوليفارية وادت دورا مهما في تعزيز العلاقات بين البلدين.

واضاف: ان الجنرال الايراني كان صورة حية عن “الحب والتضحية من اجل الوطن وسيادة ووحدة اراضي البلاد” وكان كذلك “انموذجا كبيرا للاقتداء”.

وفي ختام حديثه صرح بان شعب بلاده ممتن كثيرا للجمهورية الاسلامية الايرانية ذلك لانها كدولة صديقة وشقيقة دعمت على الدوام حرية فنزويلا.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *