خطيب زاده: سنواصل التمسك بالمسار الدبلوماسي

 خطيب زاده: سنواصل التمسك بالمسار الدبلوماسي

متابعات/إيران بالعربية

أكد المتحدث بإسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده أننا مستمرون في المسار الدبلوماسي، قائلا: لدينا كل الحق في عدم الثقة بواشنطن بسبب سلوكها.

وأضاف خطيب زاده في مؤتمره الصحفي الأسبوعي : ان إدارة بايدن تمارس سياسة مزدوجة تجاه طهران وتستمر في فرض سياسة ترمب الفاشلة وهذا دليل واضح على كيل واشنطن بمكيالين عندما تتعاطى مع الاتفاق النووي.

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الولايات المتحدة الأمريكية إلى العودة إلى الاتفاق، معلنا استعداد إيران للتوقيع عليه إذا ما أرادت أمريكا ذلك.

وأضاف : مستمرون في المسار الدبلوماسي ولدينا كل الحق في عدم الثقة بواشنطن بسبب سلوكها.

وبشأن أداء وزارة الخارجية الإيرانية خلال العام الماضي قال: “لم نقید واجباتنا إلى المفاوضات النووية، مضيفا: ان الكثير من الزيارات التي قام بها مسؤولونا كانت تهدف إلى تعزيز العلاقات التجارية والسياسية مع دول المنطقة.

وردا على سؤال حول التطورات في سوريا قال: ان العلاقات الإيرانية التركية جيدة واننا بذلنا جهودا كبيرة لإدارة الخلافات في الملف السوري.

وحول موضوع احتجاز ناقلتي نفط يونانيتين في مياه الخليج الفارسي، أوضح خطيب زاده أن اليونان تتابع الموضوع وفق المسارات القانونية وتتابع خطواتها لتقديم الوثائق لإطلاق سراحهما، معربا عن أمله في أن تفرج اليونان عن الشحنة الإيرانية المصادرة.

وبشأن الإفراج عن الأرصدة الإيرانية المجمدة لدی العراق، أضاف : هناك بعض الأخبار السارة، لكن البعض يحاول جعلها مريرة، لکننا حاولنا تحصيل ديوننا رغم كل الضغوط، وأؤيد خبر سداد ديون الغاز العراقية لإيران عبر المصرف العراقي للتجارة ( TBI)، موجها الشكر للحكومة العراقية على جهودها في هذا الأمر.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *