توقيع وثيقتين للتعاون بين المدعين العامين الايراني والروسي

 توقيع وثيقتين للتعاون بين المدعين العامين الايراني والروسي

متابعات/إيران بالعربية

تم التوقيع على وثيقتين للتعاون القانوني والقضائي بين المدعي العام الايراني حجة الإسلام محمد جعفر منتظري والمدعي العام الروسي إيغور كراسنوف.

وفي مراسم التوقيع قال حجة الإسلام منتظري: إن مواقف إيران وروسيا في العديد من القضايا متقاربة جدًا. هذا التقارب يتطلب منا تعزيز هذه العلاقات في مختلف المجالات. آمل أن نرى خلال الزيارة خطوات فعالة لتعميق العلاقات الثنائية.

وقال منتظري: نحن بحاجة إلى مزيد من التعاون في مختلف المجالات ويجب أن تتحسن علاقاتنا أكثر مما كانت عليه في الماضي. نحن بحاجة إلى مزيد من الجهد والتعاون في بيئة بحر قزوين. لأننا الدولتان الساحليتان المهمتان لبحر قزوين ومن الضروري التعاون أكثر مما كان عليه الحال في الماضي حتى تكون الدول الثلاث الأخرى المجاورة لبحر قزوين مستعدة للتعاون أكثر.

وقال: إن وثيقة التعاون التي أعدتها مجموعة عمل البلدين والموقعة اليوم يمكن أن تكون فعالة في مكافحة الجريمة ومواجهة الجماعات الإرهابية والمستهدفين بأمن البلدين.

واضاف حجة الاسلام منتظري: إن إيران وروسيا تواجهان تحديات مماثلة يفرضها علينا أعداء مشتركون ، أحدها الحظر الاقتصادي الذي تفرضه علينا أمريكا وبعض الدول الأوروبية منذ سنوات. على الرغم من أن إيران تمكنت من تجاوز العقوبات باقتدار، إلا أننا نشهد آثار العقوبات في بلادنا.

*وجود العقوبات يتطلب منا إنشاء جبهة موحدة ضد أمريكا وأوروبا

وأضاف: “من هذه العقوبات عقوبات الأدوية التي تم فرضها على مرضانا والذين يعانون منها باقسى حالة ممكنة. إن وجود العقوبات يتطلب منا إنشاء جبهة موحدة ضد أمريكا وأوروبا.

واوضح المدعي العام للبلاد إن بعض هذه العقوبات لها طابع قانوني وقضائي واضاف: تنشط أمريكا وبعض الدول في تكثيف وخلق جرائم إرهابية بشكل واضح للغاية. اليوم نواجه حربا هجينة مفروضة علينا بقيادة الولايات المتحدة.

وقال: إن الحرب الهجينة تشمل اجراءات أمريكا في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والعسكرية ، بل إنهم أعلنوا بوضوح أنهم يسلحون عناصر معادية للثورة لإحداث الفوضى في بلادنا. طبعا إيران وبدعم من الشعب تقف ضد هذه المؤامرات.

واضاف حجة الاسلام منتظري: خلال 43 عامًا الماضية ، شهدنا دائمًا مثل هذه المؤامرات من قبل أمريكا وأتباعها في المنطقة. مجال آخر تحاول أمريكا أن تعمل ضدنا فيه على الساحة الدولية هو مجال حقوق الإنسان.

وتابع: “الأمريكيون الذين أشعلوا النار في كل مكان ، وقتلوا آلاف الأفغان ، وارتكبوا جرائم كثيرة في العراق ، وخلقوا داعش في المنطقة ، ينادون الآن بحقوق الإنسان”.

وقال النائب العام للبلاد: إن اميركا التي تسمح لشرطتها بقتل المشتبه بهم في الشوارع وترتكب العديد من الجرائم في اليمن بمساعدة بعض الدول وهي داعمة لبعض الدول الأوروبية التي زودت صدام بكميات كبيرة من الاسلحة الكيمياوية التي استشهد وجرح الكثير من المواطنين بسببها، باتت الان مدافعة عن حقوق الإنسان؟ بالطبع ، سجون غوانتانامو وأبو غريب تبين كيف تنفذ الولايات المتحدة حقوق الإنسان.

وقال حجة الاسلام منتظري: العالم الراهن يواجه مثل هذا الوضع ، ومن ناحية أخرى ، أمريكا لديها قوة الدعاية وشبكات المعلومات الواسعة. بالتأكيد ، لديكم أيضًا تحديات في بلدكم مع هذه المواقف الأمريكية. لذلك فإن هذا الامر يتطلب منا تعزيز علاقاتنا في المجالات المشتركة.

وأضاف: من القضايا التي يمكننا التعاون فيها تبادل الخبرات بين البلدين في مختلف المجالات. احد هذه التحديات والتجارب المهمة فيما يتعلق بالجوار مع أفغانستان هي قضية تهريب المخدرات ، التي تلوث في نفس الوقت البلاد وتخلق طريقًا لعبور المخدرات إلى البلدان الأخرى. شرطتنا تتصدى لهذه القضية بشدة، لكن دول المقصد للمخدرات لا تقدر جهود إيران.

وقال حجة الاسلام منتظري: لقد قدمنا ​​شهداء كثيرين في مكافحة المخدرات ولدينا مكافحة مستمرة ضد مهربي المخدرات على مدار العام. كما أن التحدي الآخر بالنسبة لنا هو وجود مجموعات إرهابية من الدول المجاورة لإيران ، ويجب أن يكون لدينا تعاون أكبر مع جيراننا في مكافحة الإرهاب.

*كراسنوف: التعاون بين ايران وروسيا يضمن أمن شعبيهما

من جانبه قال النائب العام لروسيا الاتحادية: أعتقد أن التعاون بين البلدين سيساعد في ضمان أمن الشعبين الإيراني والروسي. هنالك مسؤولون من مختلف الإدارات ، بما في ذلك في مجال مكافحة الإرهاب ضمن الوفد الزائر.

وأضاف إيغور كراسنوف: ان العلاقات بين البلدين هي في أعلى مستوياتها وبمساعدة رئيسي البلدين ، تم توفير هذه الظروف، وهذا المستوى من العلاقات يؤثر أيضًا في تعاون المدعين العامين في البلدين.

وقال: إن علاقات الادعاء العام بين البلدين تتقدم ، وفي بداية العام توصلنا إلى تفاهم لتعزيز التعاون بأساليب جديدة ومحاربة الجرائم المختلفة. هذه الأفكار التي اقترحناها يتم تنفيذها الآن.

وصرح كراسنوف: سيكون لدينا برنامج تعاون في مكافحة الإرهاب وقضايا أخرى. كما تعلمون ، فإن هذا الاجتماع فعال في توسيع العلاقات متعددة الأطراف مثلما تم عقد اجتماع الدول الخمس المطلة على بحر قزوين وتوصلنا إلى اتفاقيات تتعلق بالمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *