بوريل: أعتقد بقوة أن هناك اتفاقًا في الأفق بفيينا

 بوريل: أعتقد بقوة أن هناك اتفاقًا في الأفق بفيينا

أكد مفوّض السياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي​، ​​جوزيب بوريل​، بانه اجرى اتصالًا مهمًا، مع وزير الخارجية الإيراني ​حسين أمير عبداللهيان​، معربا عن اعتقاده بقوة أن هناك اتفاقًا في الأفق.

وقال بوريل في تصريح صحفي مساء الاثنين: “أجريت اتصالًا مهمًا، مع وزير الخارجية الإيراني ​حسين أمير عبداللهيان​، وأعتقد بقوة أن هناك اتفاقًا في الأفق”، موضحًا أنه “حان الوقت لبذل جهد كامل، والتوصل إلى تسوية للملف ​النووي الإيراني​”، في إشارة إلى ​مفاوضات فيينا​.

وبحث جوزيب بوريل ، مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي والمنسق الأعلى لمحادثات فيينا ، مع وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبد اللهيان حول آخر ما وصلت اليه المفاوضات في فيينا.

وأعرب بوريل عن تقديره لجهود وفد الجمهورية الإسلامية الايرانية والوفود الأخرى في محادثات فيينا ، مشيرا إلى الجهود الكبيرة التي بذلتها جميع الأطراف خلال المفاوضات، وقال ان مفاوضات فيينا وصلت إلى مرحلة حساسة وأن جميع الأطراف بحاجة إلى التحلي بالمرونة والنظر في قدرات وقيود كل طرف للمساعدة في تقدم المفاوضات.

بدوره شكر أمير عبد اللهيان خلال هذا الاتصال الهاتفي ، مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ومنسق الاتفاق النووي جوزيب بوريل ، وكبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ومنسق محادثات فيينا ، إنريكي مورا ، على جهودهما وقال إن بعض الخطوات المتسرعة والتلاعب المتكرر بالنصوص والافتقار إلى الإرادة الجادة من جانب الغرب للتوصل إلى اتفاق جيد وموثوق به في فيينا أدى إلى إطالة المفاوضات بشكل غير ضروري.

وفي إشارة إلى الجهود الجادة التي يبذلها كبير مفاوضي ايران علي باقري والمبادرات الواقعية لفريق التفاوض الإيراني ، شدد وزير الخارجية الإيراني على ضرورة ان يتضمن أي مقترح، الحقوق والمطالب المشروعة للجمهورية الإسلامية الايرانية.

واتفق أمير عبد اللهيان ، ومسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي والمنسق الرئيسي لمفاوضات فيينا ، على مواصلة المشاورات عن كثب بين الجانبين لدفع عملية المفاوضات، وقيم الطرفان عملية التفاوض بأنها إيجابية بشكل عام.

وشدد وزير الخارجية الايراني على أن طهران لن نتراجع عن خطوطها الحمراء المبنية على المنطق والواقعية.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *