التوضيح الروسي أخيرا: نريد للمفاوضات أن تصل إلى بر الأمان.

 التوضيح الروسي أخيرا: نريد للمفاوضات أن تصل إلى بر الأمان.

في أعقاب إعلان وزير خارجية روسيا “سيرغي لافروف” الأخير، صرح السفير الروسي “لوان جاغاريان” اليوم خلال مؤتمر صحفي أن موسكو طلبت من أمريكا تعهدا بعدم مواجهة العلاقات الروسية الإيرانية أي مشاكل في الاتفاق النووي و خارجه، و استمرارها دون تعرض العقوبات الأمريكية لها، معتبرا ذلك أمرا “في صالح إيران أيضا”.

و فند “جاغاريان” مزاعم وسائل إعلامية غربية حول رغبة بلاده بعدم وصول مفاوضات فيينا إلى نتيجة، منوها إلى عدم انسحاب روسيا من الاتفاق عندما فعلت أمريكا و دول الاتحاد الأوروبي، و مؤكدا لعب موسكو دورا إيجابيا في اتفاق لوزان كما بالمحادثات الأخيرة.

و أضاف “جاغاريان”:” لدينا مصالحنا و نريد استمرار التعاون بين إيران و روسيا.. ابتغينا ضمانات ببقائها دون مانع.. كما تحدث “لافروف” و”عبداللهيان” حول هذا الموضوع، نحن نتطلع لتوصل المفاوضات إلى نتيجة”.

و قال السفير الروسي أن العقوبات الأمريكية الجديدة المفروضة على موسكو ذات تبعات (سلبية) جدا على الاقتصاد و انتقال المال، مشيرا إلى أن ما طلبته روسيا من ضمانات تتعلق بهذا الشأن، حيث تعتبر موسكو العلاقات مع طهران “قيمة جدا”، فيما ترى الوعود الأمريكية جوفاء و “ليست بمحل ثقة”.

و حول الملف الأوكراني، أرجع “جاغاريان” الأزمة في كييف إلى سعي الولايات المتحدة بتحويلها إلى “مشروع ضد الروس” منذ 2015، خالقة المشاكل لروسيا و حلفائها كونها “دولة مستقلة ترفض الخضوع لأمريكا”.

يذكر تأكيد وزير الخارجية الروسية في الخامس من هذا الشهر مطالبة بلاده لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية ضمانات كتبية بعدم تأثير عقوباتها الأخيرة على علاقاتها مع إيران و التي طلبت توضيحات بهذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *